كنز من كنوز الجنة

تاريخ النشر: 11-10-2017

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

لتحميل الخطبة بصيغة ملف (Word)          لتحميل الخطبة بصيغة ملف (PDF)

لتحميل درس الأردو بصيغة ملف (PDF)

الخطبة الأولى

الحمد لله رب العالمين، أحمده سبحانه حمدا يليق بجلال وجهه وعظيم سلطانه، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن سيدنا ونبينا محمدا عبد الله ورسوله، فاللهم صل وسلم وبارك على سيدنا ونبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، وعلى من تبعهم بإحسان إلى يوم الدين.

أما بعد: فأوصيكم عباد الله ونفسي بتقوى الله، فهي وصيته للأولين والآخرين، قال سبحانه:( ولقد وصينا الذين أوتوا الكتاب من قبلكم وإياكم أن اتقوا الله).

أيها المسلمون: إن الله تعالى أمرنا بذكره، ووعدنا بالفلاح تفضلا منه، فقال عز وجل:( واذكروا الله كثيرا لعلكم تفلحون). فالذكر من أحب الأعمال إلى الله، وأكرمها عليه، وأيسرها، وأفضل ما يشغل بها المرء وقته، ويحيي بها قلبه، وهو من أسباب رفع الدرجات، وزيادة الحسنات، وهو الباقيات الصالحات التي قال الله تعالى عنها:( والباقيات الصالحات خير عند ربك ثوابا وخير أملا). وقالوا لسيدنا عثمان رضي الله عنه: ما الباقيات؟ قال: هن: لا إله إلا الله، وسبحان الله، والحمد لله، والله أكبر، ولا حول ولا قوة إلا بالله. ومن أعظم الذكر قول: لا حول ولا قوة إلا بالله.

فما معنى لا حول ولا قوة إلا بالله؟ إنها تعني الإقرار بأن القوة لله جميعا، وأن الله على كل شيء قدير، وهو المتصرف في كل الأمور بدقة وحكمة، وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم :« من قال: لا إله إلا الله، والله أكبر. صدقه ربه فقال: لا إله إلا أنا وأنا أكبر. وإذا قال: لا إله إلا الله وحده. يقول الله: لا إله إلا أنا وأنا وحدي. وإذا قال: لا إله إلا الله وحده لا شريك له. قال الله: لا إله إلا أنا وحدي لا شريك لي. وإذا قال: لا إله إلا الله، له الملك وله الحمد. قال الله: لا إله إلا أنا لي الملك ولي الحمد. وإذا قال: لا إله إلا الله، ولا حول ولا قوة إلا بالله. قال الله: لا إله إلا أنا ولا حول ولا قوة إلا بي».

وعندما يقولها المسلم؛ فإنما يستمد القوة والعون من الله تعالى، ويلجأ إليه في تيسير أموره، وتدبير شؤونه، ويسلم إليه أمره قائلا: لا حول ولا قوة إلا بالله:« فإن الله عز وجل يقول: أسلم عبدي واستسلم».

فما فضل لا حول ولا قوة إلا بالله؟ إن لها ثوابا عظيما، وأجرا كبيرا، ففي السماء السابعة في رحلة المعراج، حين لقي نبينا محمد صلى الله عليه وسلم إبراهيم عليه السلام أوصاه بقوله:« مر أمتك فليكثروا من غراس الجنة، فإن تربتها طيبة، وأرضها واسعة. قال:« وما غراس الجنة؟». قال: لا حول ولا قوة إلا بالله. فلم يجد خليل الله عليه السلام في هذا المقام العلي أسمى ولا أعلى من الوصية بقول: لا حول ولا قوة إلا بالله، وهذا يؤكد رفيع قدرها، وعظيم شأنها.

ولما هاجر النبي صلى الله عليه وسلم ومشى وسط نخيل المدينة المنورة مع أبي هريرة رضي الله عنه تذكر غراس الجنة، فقال:« يا أبا هريرة ألا أدلك على كنز من كنوز الجنة؟». فقلت: بلى يا رسول الله. قال:« قل: لا حول ولا قوة إلا بالله». أي خير ما يكتنز المرء  ويدخره للفوز بالجنة.

وكان صلى الله عليه وسلم حريصا على أن يبين لأصحابه فضلها في الحضر والسفر، فعن أبي موسى الأشعري رضي الله عنه قال: لما توجه رسول الله صلى الله عليه وسلم وأشرف الناس على واد، فرفعوا أصواتهم بالتكبير... قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :« اربعوا على أنفسكم- أي ارفقوا بأنفسكم واخفضوا أصواتكم- إنكم لا تدعون أصم ولا غائبا، إنكم تدعون سميعا قريبا وهو معكم». قال أبو موسى الأشعري رضي الله عنه: وأنا خلف دابة رسول الله صلى الله عليه وسلم فسمعني وأنا أقول: لا حول ولا قوة إلا بالله، فقال لي:« يا عبد الله بن قيس». قلت: لبيك يا رسول الله. قال:« ألا أدلك على كلمة من كنز من كنوز الجنة؟». قلت: بلى يا رسول الله، فداك أبي وأمي. قال:« لا حول ولا قوة إلا بالله». وكان النبي صلى الله عليه وسلم يوصي أصحابه بالإكثار منها، فقال لأبي أيوب الأنصاري رضي الله عنه حين نزل عليه ضيفا:« ألا أعلمك كلمة من كنز الجنة؟». قلت: بلى، يا رسول الله، بأبي أنت وأمي. قال:« أكثر من قول: لا حول ولا قوة إلا بالله». وأوصى صلى الله عليه وسلم أبا ذر  رضي الله عنه أن يكثر من قولها.

ومن فضائلها أنها من أسباب تكفير الذنوب ومحو الخطايا، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :« ما على الأرض أحد يقول: لا إله إلا الله، والله أكبر، ولا حول ولا قوة إلا بالله. إلا كفرت عنه خطاياه ولو كانت مثل زبد البحر».   

فهل لها أوقات محددة نقولها فيها؟ يقولها المسلم في كل وقت، وعلى كل حال، قائما أو قاعدا أو على جنبه، يبتغي بذلك أجرها وفضلها، وكذلك تتأكد عندما يأتيه ما لا يقدر عليه، ولا طاقة له به، فيفوض فيه أمره إلى الله تعالى، طالبا عونه وتوفيقه سبحانه، ويرددها حين يبدأ عمله، أو يشرع في سفره، ويستحب للمرء أن يقولها عند خروجه من بيته متوكلا على ربه، قال النبي صلى الله عليه وسلم :« إذا خرج الرجل من بيته فقال: بسم الله، توكلت على الله، لا حول ولا قوة إلا بالله. يقال حينئذ: هديت وكفيت ووقيت. وتنحى عنه الشيطان، فيقول له شيطان آخر: كيف لك برجل قد هدي وكفي ووقي».

وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا قال المؤذن حي على الصلاة. قال:« لا حول ولا قوة إلا بالله». وإذا قال: حي على الفلاح. قال:« لا حول ولا قوة إلا بالله». فيستعين بالله تعالى على أداء فرائضه، والتقرب إليه بطاعته.

وإذا استيقظ المسلم في الليل قالها طلبا للحفظ والعناية والمغفرة من الله تعالى واستجابة الدعاء، قال النبي صلى الله عليه وسلم :« من تعار من الليل- أي أصابه الأرق واستيقظ- فقال: لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد، وهو على كل شيء قدير، الحمد لله، وسبحان الله، ولا إله إلا الله، والله أكبر، ولا حول ولا قوة إلا بالله، ثم قال: اللهم اغفر لي، أو دعا، استجيب له، فإن توضأ وصلى قبلت صلاته».

فاللهم لك الحمد، لا إله إلا أنت، ولا حول ولا قوة إلا بك، اللهم اغفر لنا، واستجب دعاءنا، ووفقنا جميعا لطاعتك وطاعة رسولك محمد صلى الله عليه وسلم وطاعة من أمرتنا بطاعته, عملا بقولك:( يا أيها الذين آمنوا أطيعوا الله وأطيعوا الرسول وأولي الأمر منكم).

نفعني الله وإياكم بالقرآن العظيم،

وبسنة نبيه الكريم صلى الله عليه وسلم.

أقول قولي هذا وأستغفر الله لي ولكم،

فاستغفروه إنه هو الغفور الرحيم.

 


الخطبة الثانية

الحمد لله الذي بعث فينا رسولا منا يتلو علينا آياته ويزكينا ويعلمنا الكتاب والحكمة، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن سيدنا محمدا عبد الله ورسوله، اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله وأصحابه أجمعين، وعلى التابعين لهم بإحسان إلى يوم الدين.

أوصيكم عباد الله ونفسي بتقوى الله عز وجل.

أيها المصلون: إن كلمة لا حول ولا قوة إلا بالله ترتاح بها النفوس، وتنشرح لها الصدور، فبها يظهر الإنسان افتقاره إلى خالقه، وضعفه بين يدي ربه، وتجرده من حوله وقوته، يقولها المسلم إذا ضاقت به السبل، أو استعصى عليه أمر في عمله أو في بيته أو في رزقه؛ ويقولها إذا أعجبه شيء من حاله أو ماله أو ولده، قال الله تعالى:( ولولا إذ دخلت جنتك قلت ما شاء الله لا قوة إلا بالله). وهذا حث على قولها.

فهل نعود أنفسنا وبناتنا وأبناءنا على قول لا حول ولا قوة إلا بالله، ونعرف فضلها وقدرها؟

هذا وصلوا وسلموا على من أمرتم بالصلاة والسلام عليه، قال تعالى:( إن الله وملائكته يصلون على النبي يا أيها الذين آمنوا صلوا عليه وسلموا تسليما). وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم :« من صلى علي صلاة صلى الله عليه بها عشرا». اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا ونبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين. وارض اللهم عن الخلفاء الراشدين: أبي بكر وعمر وعثمان وعلي، وعن سائر الصحابة الأكرمين.

اللهم اجعل العفو شيمتنا، والتسامح خلقنا، والتراحم سلوكنا، والعطاء دأبنا.

اللهم زدنا سعادة وطمأنينة وهناء؛ وأدم السعادة على وطننا وبيوتنا وعلى أهلينا وأرحامنا.

اللهم ارحم شهداء الوطن الأوفياء، وارفع درجاتهم في عليين مع الأنبياء، واجز أمهاتهم وآباءهم وزوجاتهم وأهليهم جميعا جزاء الصابرين يا سميع الدعاء.

اللهم انصر قوات التحالف العربي، الذين تحالفوا على رد الحق إلى أصحابه، اللهم كن معهم وأيدهم، اللهم وفق أهل اليمن إلى كل خير، واجمعهم على كلمة الحق والشرعية، وارزقهم الرخاء يا أكرم الأكرمين. اللهم انشر الاستقرار والسلام في بلدان المسلمين والعالم أجمعين.

اللهم اجعل الصبر سبيلنا للإبداع وطلب العلم والمعالي وخدمة الوطن، ورفع رايته في الأعالي.

اللهم زد الإمارات بهجة وجمالا، واكتب لمن غرس فيها هذه الخيرات الأجر والحسنات يا أرحم الراحمين.

اللهم وفق رئيس الدولة، الشيخ خليفة بن زايد لكل خير، واحفظه بحفظك وعنايتك، وأنعم عليه بالصحة، وألبسه ثوب العافية، ووفق اللهم نائبه وولي عهده الأمين لما تحبه وترضاه، وأيد إخوانه حكام الإمارات.

اللهم اغفر للمسلمين والمسلمات الأحياء منهم والأموات، اللهم ارحم الشيخ زايد، والشيخ مكتوم، وشيوخ الإمارات الذين انتقلوا إلى رحمتك، اللهم ارحمهم رحمة واسعة من عندك، وأفض عليهم من خيرك ورضوانك. وأدخل اللهم في عفوك وغفرانك ورحمتك آباءنا وأمهاتنا وجميع أرحامنا ومن له حق علينا.

اللهم احفظ لدولة الإمارات استقرارها ورخاءها، وبارك في خيراتها، وأدم عليها الأمن والأمان يا رب العالمين.

اللهم ارزقنا الحكمة في أقوالنا وأفعالنا، واجعلنا من الموفين بالوعود، الحافظين للعهود يا ذا الجلال والإكرام.

اللهم اسقنا الغيث ولا تجعلنا من القانطين، اللهم أغثنا، اللهم أغثنا، اللهم أغثنا، اللهم اسقنا من بركات السماء، وأنبت لنا من بركات الأرض.

اذكروا الله العظيم يذكركم، واشكروه على نعمه يزدكم.

وأقم الصلاة.