عنوان الفتوى: دفع المال لشراء الألعاب أوشحنها

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

هل يحرم دفع المال لشراء الألعاب أو شحنها؟ أقصد الألعاب العادية التي لا تشتمل على قمار؟.

نص الجواب

رقم الفتوى

85799

27-سبتمبر-2017

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

بارك الله تعالى فيك: الألعاب المباحة لا حرج في دفع المال للحصول عليها أو شحنها إذا كانت من النوع التي يشحن بالفلوس، والمهم أن لا تشتمل اللعبة على محظور شرعي ولا تعين عليه، لأن الأصل جواز الألعاب ما لم يعرض لها ما يمنعها، وكلما كانت اللعبة هادفة وفيها ما يفيد الطفل في أمور حياته فإن ذلك أحسن، فقد نص أهل العلم على جواز بيع وشراء لُعَب البنات التي يتدربن من خلالها على تربية الأطفال والعناية بهن، قال الزرقاني رحمه الله تعالى في شرحه على مختصر الشيخ خليل: ( ويجوز بيعهن لعب البنات وشراؤهن لتدريب البنات على تربية الأولاد)، والله تعالى أعلم.

 

  • والخلاصة

    الألعاب المباحة لا حرج في دفع المال للحصول عليها أو شحنها إذا كانت من النوع التي يشحن بالفلوس، والمهم أن لا تشتمل اللعبة على محظور شرعي ولا تعين عليه، والله تعالى أعلم.