عنوان الفتوى: تنظيم الأوقات عقب الصلوات

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

ما حكم تنظيم الوقت على حسب كل صلاة؟ أي أضع أهدافا بعد كل صلاة لأحققها؛ يعني مثلا بعد صلاة الفجر أضع بعض الأهداف لأحققها وبعد صلاة الظهر أيضا... وهكذا

نص الجواب

رقم الفتوى

80978

30-مارس-2017

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فبارك الله فيك، يجوز وضع أهداف بعد أداء كل صلاة، بل هذا هو المطلوب اغتناما للوقت والعمر؛ فعن معاذ بن جبل رضي الله عنه قال: قال: رسول الله صلى الله عليه وسلم "لن تزول قدما عبد يوم القيامة حتى يسأل عن أربع: عن عمره فيما أفناه، وعن شبابه فيما أبلاه، وعن ماله من أين اكتسبه وفيما أنفقه، وعن علمه ماذا عمل به؟"،أخرجه الترمذي وصححه. وفي صحيح البخاري عن ابن عباس رضي الله عنهما، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "نعمتان مغبون فيهما كثير من الناس: الصحة والفراغ".

فالوقت هام في حياة المسلم لا بد من الحفاظ عليه وعدم تضييعه، واعلمي أختي السائلة أن من حِكَمِ تقسيم أوقات الصلوات للعباد هو تنظيم الوقت والإرشاد إلى استثماره وعدم تضييعه، وإلا فإن الله تعالى هو الآمر القادر لو أراد أن تؤدى الصلوات كلها في وقت واحد لكان ذلك، لكنه جل وعلا فرقها ليلا ونهارا، والليل أقسام والنهار أقسام لينتبه العبد كل وقت إذا تسللت إليه غفلة يعاود الذكر والشكر ويجتهد في العمل فيما يصلح دنياه وأخراه، نسأل الله لنا ولكم التوفيق. والله تعالى أعلم.

 

  • والخلاصة

    يجوز وضع أهداف بعد أداء كل صلاة، .